احصائيات
الأخبار والمقالات 298
التفريغات النصية 107
المرئيات 801
الصوتيات 1157
الصور 882
الكتب والإصدارات 60
أشترك معنا


المتواجدون الأن
us   5
إستطلاع

Loading...


أكل عيش
إبليس
الله و الانسان
اسس الفلسفه والمذهب الواقعي (الجزء التاني)
اسس الفلسفه والمذهب الواقعى (الجزء الاول)
خزانة الكتب . التاريخ والتراجم
الرئيسية » الأخبار والمقالات » ثقافة وعلوم » هل تؤمن بـ«العالم السُفلي»؟

هل تؤمن بـ«العالم السُفلي»؟

25/11/2017 - 02:30:44 مساءً
ارسل لصديق طباعة

«تخلَّ عن الأمل يا من تدخل هذا المكان»، هذه العبارة هي التي كُتِبت على باب الجحيم في قصيدة «الجحيم» للشاعر الإيطالي دانتي أليغييري، التي وصف فيها «العالم السُفلي» أو الجحيم.

يشير الكاتب ريان ماندلبوم، الكاتب في مجال العلوم، في التقرير الذي نشره موقع «Gizmodo» إلى وجود عالمٍ سفليّ حقيقي، لكنه ليس بالبشاعة التي وصفها دانتي في قصيدته. وفقًا لما ورد في التقرير، فإن العلماء يعملون على إنشاء خريطة شاملة لهذا العالم، والتي وصفها الكاتب بخريطة الجحيم.

تتكون الأرض من الصفائح التكتونية والقشرة الأرضية والوشاح. يتسبب ضعف هذه الطبقات في حدوث ظواهر مثل البراكين والزلازل والانجراف القاري. من خلال عملية تسمى بالاندساس، يمكن أن تتحرك صفيحة لتنزلق أحدهما تحت الأخرى لتهبط إلى الوشاح. يعمل فريق من العلماء الأوروبيين على إنشاء أطلس لتلك الصفائح المنزلقة، من أجل معرفة المزيد عن طبقة الوشاح، ومعرفة المزيد عن تاريخ وجغرافيا هذا العالم الموجود تحت سطح الأرض، وقد نشروا ورقة بحثية تضم ما توصلّوا إليه من نتائج في دورية «Tectonophysics».

 

أطلس جديد

في حديثه لموقع «Gizmodo»، قال الأستاذ بجامعة أوترخت، دوي فان هينسبرجن «الآن لا تقتصر قدراتنا على تتبع حركة الصفائح فوق السطح، وإنما نستطيع تتبع هبوطها إلى الحد الفاصل بين اللب والوشاح. سوف يمكننا ذلك من دراسة فيزياء أسفل الكرة الأرضية».

قد تعتقد أن الصفائح التي تهبط إلى الوشاح تنصهر مباشرة، لكنها تظل متماسكة لفترة طويلة ويمكنها أن تهبط مسافة تصل إلى ثلاثة آلاف كيلومتر، بحسب ما ذكره فان هينسبرجن. يعتبر هذا الأطلس العمل الأول من نوعه لتفسير تكوين طبقة الوشاح الأرضية بأكملها، وخواصها الفيزيائية، وكيف يرتبط ذلك بتطور كوكبنا ديناميكيًا خلال الـ300 مليون سنة الماضية، بحسب ما جاء في الورقة البحثية.

يُعدّ هذا الأطلس نتيجة جهد بدأ منذ 17 عامًا قام العلماء خلالها بتجميع بيانات من عدة أبحاث قامت بتصوير تلك الصفائح. استخدم الباحثون تقنية التصوير المقطعي للزلالزل، والتي تشبه التقنيات المستخدمة للتصوير الطبي، لكنها تعتمد على سرعة الموجات الصوتية في سبر أعماق القشرة الأرضية، بدلًا من استخدام موجات ضوئية.

يستخدم الباحثون هذه المعلومات لمعرفة تاريخ العديد من الصفائح المنزلقة وتأثيرها على كوكبنا. على سبيل المثال، تقع صفائح «Bitterroot» المنزلقة على بعد 200 كيلومتر غرب أمريكا الشمالية، وتوصل العلماء إلى أن تاريخ اندساسها يتراوح ما بين 46 و66 مليون سنة من الآن مما تسبب في نشاط بركاني في تلك المنطقة يُعرف بـ«Challis Absaroka arc». هذه المنطقة البركانية التي يصل عمرها إلى نحو 50 مليون عام لم تكن ليتم التعرف عليها إلّا من خلال الصخور التي خلّفتها في شمال غرب الولايات المتحدة. تترك الألواح المنزلقة الأحدث آثارًا أكثر وضوحًا مثل جبال الأنديز وسلاسل جبال هيمالايا.

الجينوم البشري للأرض

يعد هذا المشروع مشروع الجينوم البشري لكوكب الأرض، على حد وصف «جوني وو»، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة، إذ يرى أن هذا المشروع سيؤدي للكثير من الاكتشافات حول كوكبنا في المستقبل.

يقول فان هينسبرجن «إنه جهد دائم التطور. إذا نظرتَ إلى أول أطلس للعالم في القرن الـ16، ستجد أنه كان جيدًا، لكنه يبدو مختلفًا عن أطلسنا الحالي. مع اكتشاف المزيد من الصفائح المنزلقة، أعتقد أن الأطلس سوف يتطور خلال عشرة أو عشرين عامًا».

في نهاية التقرير، يقول الكاتب إن وصف «جحيم» قد يبدو مبالغًا فيه، لكن انزلاق أجزاء من الأرض إلى الوشاح مما يتسبب في تغيرات ملحوظة على سطح الأرض وتغيرات معقدة في طبقة الوشاح، هو أمر جدير بالدراسة والاهتمام.

يمكنك الاطلاع على الأطلس من هنا


Earth's Underworld is Real and Scientists Just Mapped It Ryan F. Mandelbaumمترجم عن للكاتب /


.

  • 82
  • 0
  • 25/11/2017 - 02:30:44 مساءً

أضف تعليق
الاسم *
البريد الالكتروني *
.
2013/05/16
website counters
Powered By H-Portal v1.0