احصائيات
الأخبار والمقالات 298
التفريغات النصية 107
المرئيات 801
الصوتيات 1157
الصور 882
الكتب والإصدارات 60
أشترك معنا


المتواجدون الأن
de   1 unknown   2
us   4
إستطلاع

Loading...


أكل عيش
إبليس
الله و الانسان
اسس الفلسفه والمذهب الواقعي (الجزء التاني)
اسس الفلسفه والمذهب الواقعى (الجزء الاول)
خزانة الكتب . التاريخ والتراجم
الرئيسية » الصوتيات » خطب الجمعة » خطب 2001 » 18 - الدين الإلهي- د. عدنان إبراهيم

18 - الدين الإلهي- د. عدنان إبراهيم

02/01/2016 - 03:20:03 مساءً
ارسل لصديق



  • 1616
  • 3
  • 02/01/2016 - 03:20:03 مساءً
  • 17/12/2017 - 06:13:36 مساءً
    tidjanikhlifi

    فتح الله على المستمعين ونشر فائدة هدا العمل وجعل اجره في ميزان القائمين الساهرين وحتى الباحثين عن المعرفة القائلين للمحسن احسنت احسنت يا استاد عدنان لقد وصلت الفكرة الى صميم الفؤاد وصارت افكارك منهجا ينير درب الكثير من المتتبعين انا اتكلم من موقع المخالط للنقاشات الفكرية ابشر كل من يحب الفكر المتفتح كحسن بن فرحان المالكي وعدنان ابراهيم العملاق فكريا ومحمد شحرور نفع الله بهم الامة التي اصبح حالها يدعو للشفقة والرحمة
  • 17/12/2017 - 06:13:36 مساءً
    التجاني

    كن خطيبا يا حبيبي فنعم المنبر منبر اعتلاه عدنان ابراهيم
  • 17/12/2017 - 06:13:36 مساءً
    صبا

    السلام عليكم و رحمة الله
    هل ينطبق ما يجري اليوم من عبودية الإنسان للإنسان على هذه الآية { فإذا أوذيَ في الله جعل فتنةَ الناس كعذاب الله } و هذا فعلاً حدث منذ قرون منذ أن أوذيَ الأولياء و الصالحون على أيدي الظلمة في العهد الأموي و العباسي و ماتلاهم من الانتكاس لهذا اليوم مما استوجب أن يجعل الله عذابَه لا بشكل كوارث و زلازل أو خسف أو إغراق بل على شكل إلباس الناس شيعاً و إذاقة بعضهم بأسَ بعض كما قال سبحانه { أو يلبسكم شيعاً و يذيق بعضكم بأس بعض } و هذه الفتنة هي نتيجة غيرته على أولئك الأولياء الذين أوذوا فيه فالسماء تمور موراً لهم كذلك الأرض و آن الأوان أن ينتهي هذا المسلسل من استضعاف المؤمنين و الاستهانة بهم لكن لا ندري بأي وسيلة هل خالد بن الوليد ينفع اليوم ؟ سماه رسول الله ـ سيف الله ـ و إني أتساءل : هل يُعقل أن يكون هناك سيف الله و لا يكون ـ وَردُ الله ـ و من يدري لعل سلاح هذا الزمان هو الورد لا السيف ألم يقل سبخانه { كل يومٍ هو في شأن } ؟ ...

أضف تعليق
الاسم *
البريد الالكتروني *
.
2013/05/16
website counters
Powered By H-Portal v1.0